أشادت صحيفة “الأنباء” الكويتية بالمركز المتقدم الذي تحتله تركيا بين الدول العشر الأكثر جذبًا للسياح على مستوى العالم، مشيرة إلى توافد ملايين السياح إلى المدن التركية بغية استكشاف معالمها السياحية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها إن تركيا الدولة الأسرع نهوضًا، استطاعت أن تكون في طليعة الدول الأكثر استقطابا للسياح حول العالم، وخصوصا من أبناء الوطن العربي والدول الأوروبية وروسيا.

وأشارت إلى أن تركيا لديها أماكن سياحية تحمل في طياتها تاريخا عريقا يمتد لأكثر من 3 آلاف عام مضت تحوطها مناظر خلابة وسواحل شاسعة، إضافة إلى بنية تحتية متكاملة ومتطورة من المطارات والجسور والأنفاق والقطارات.

وتابعت الصحيفة: تاريخ تركيا ينبض بالإرث الإنساني، فقد كانت عاصمة لعدد من الامبراطوريات القديمة كالرومانية والبيزنطية والعثمانية، فهي تضم تاريخا تحكيه القلاع والأبنية الفريدة التي جعلت من تركيا محط أنظار الجميع.

تحتل تركيا مركزا متقدما فهي ضمن الدول العشر عالميا في استقطاب السياح، حيث يتوافد ملايين السياح إليها من كل أنحاء العالم بغية استكشاف مواقعها الأثرية والتعرف على الحضارات السابقة إلى جانب استمتاعهم بطبيعتها الساحرة الخلابة مع تذوق مأكولات المطبخ التركي المصنف ضمن واحد من أفضل المطابخ عالميا.

ويعد فصلا الخريف والربيع من أفضل الأشهر للسياحة يليهما فصل الصيف، وتعتبر اسطنبول الوجهة السياحية الأولى في تركيا، حيث تضم الكثير من الأماكن والمعالم السياحية والتاريخية من متاحف وأسواق وقصور ومتاحف تعود لحضارات قديمة.

ومن أهم معالمها جامع السلطان أحمد ومتحف آيا صوفيا الذي عاد مسجدا كسابق عهده، وقصر توب كابي الذي يحتوي على غرفة الأمانات المقدسة التي تعود محتوياتها للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه.

ويرجع هذا التطور المتسارع سياحيا إلى الجهود المبذولة من قبل الرئاسة والحكومة التركية خلال السنوات الماضية وتحديدا في زمن تولي حزب العدالة والتنمية للحكم، حيث تعيش تركيا اكثر ازمنتها انفتاحا وتطورا على الرغم من الأزمات الاقتصادية التي تمر بها وانخفاض سعر الليرة التركية، إلا أن السياسات المتبعة لاتزال تستقطب وبأعداد أكبر السياح من مختلف دول العالم.

فمن الأماكن السياحية يلوا التي تعد من أهم مدن السياحة التي توفر المياه المعدنية الساخنة، وهي مدينة ساحلية سياحية تحيط بها الجبال الخضراء وتساعد مياهها على الشفاء من أمراض القلب والروماتيزم، وتضم يلوا منطقة تيرمال التي تستقبل آلاف السياح سنويا بفضل منتجعاتها الحارة.

وإلى جانب يلوا، هناك قرية سبانجا التابعة لمحافظة سقاريا الشهيرة بطبيعتها الأخاذة، ومياهها العذبة، وخضرتها النضرة، بالإضافة إلى شهرتها بفضل بحيرتها بحيرة سبانجا جول العذبة التي تعتبر من أكبر البحيرات الطبيعية، مع توافر التلفريك الذي يصل بقمة جبل كارتبه.

وإذا كنت في تركيا فلابد من أن تزور أنطاليا أجمل المدن الساحلية، ويطلق عليها لقب “عاصمة عروس الساحل” لكونها تطل على البحر الأبيض المتوسط بالإضافة إلى شواطئها الهادئة ومناظرها الطبيعية الخلابة وأجوائها المعتدلة المشمسة، وفي أنطاليا المدينة القديمة شلالات دودن والمدينة المائية وساحل كونيا وشلالات كرنشلو، وهيرابوليس، ومتحف أنطاليا وغيرها.

ومن الأماكن السياحية طرابزون وبورصة وبودروم، فطرابزون هي عروس الشمال التركي ولؤلؤة تركيا الساطعة على ساحل البحر الأسود ففيها قرية وبحيرة أوزنغول ومرتفعات السلطان مراد ومنتجع النبي حيدر ومغارة تشال وغيرها.

أما بورصة فهي المدينة الخضراء تمتلك مقومات سياحية بدءا من التلفريك الذي يصل إلى قمة جبل الأولوداغ، وأيضا الجامع الأخضر وحماماتها الشعبية الأثرية بالإضافة إلى القرية العثمانية الشهيرة.

وأما بودروم فهي تقع بالقرب من أنطاليا وتتصف بالهدوء، ما يجعلها المكان المناسب للاستجمام والاسترخاء والتمتع بالطبيعة وجمال الشواطئ، ومن معالمها قلعة بودروم وكنيسة القديس بطرس ومتحف بودروم للآثار البحرية.